نظرة جديدة إلى الانعكاس الزمني للاتصالات اللاسلكية من الجيل السادس (6G)

 

experimental

 

يسعدنا الإعلان عن صدور الموافقة على نشر مقال جديد حول مجال الاتصالات اللاسلكية من الجيل السادس (6G) في المجلة المرموقة "تكنولوجيا المركبات" (عامل التأثير: 13.609)، التابعة لمعهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات. وشارك في تأليف هذا المقال البروفيسور مروان ديباه، كبير الباحثين في مركز بحوث العلوم الرقمية ووحدة الذكاء الاصطناعي؛ والبروفيسور جورج سي ألكساندروبولوس، الباحث الرئيسي في المركز.

ويحمل المقال عنوان "الانعكاس الزمني للاتصالات اللاسلكية من الجيل السادس (6G): التجارب الجديدة والفرص والتحديات"، ومن المقرر أن يُنشَر في وقت لاحق من هذا العام في المجلة العالمية، علماً أنه يمكن الوصول إلى نسخة ما قبل النشر عبر الإنترنت على الرابط التالي https://arxiv.org/pdf/2206.08419.pdf

وقد جرى العمل على تطوير هذا المقال بالتعاون مع فريق كامل يضم البروفيسور ماتياس فينك، الخبير البارز في مجال الانعكاس الزمني في كلية الدراسات العليا للفيزياء الصناعية والكيمياء في باريس، وبالتعاون مع جامعة باريس البحثية للعلوم والآداب، والمركز الوطني الفرنسي للبحث العلمي، ومعهد لاو-أنجيفين في فرنسا، ومختبر العلوم الرياضية والخوارزمية، ومركز باريس للأبحاث، وشركة هواوي – فرنسا، وقسم المعلوماتية والاتصالات، جامعة كابوديستريان الوطنية في أثينا، اليونان.

وتأكيداً على أهمية هذا العمل، أشار فريق المركز إلى أن المقال يقدم نتائج تجريبية جديدة تعرض قدرة التركيز الزماني المكاني عالي الدقة لتقنية الانعكاس الزمني في مجموعة واسعة من ترددات الموجات الحاملة التي تُظهر خصائص انتشار إشارة مختلفة للغاية. ويُعتقد بأن هذه الخاصية المهمة، - التي تتحقق من خلال عمليات الإرسال والاستقبال الأساسية – تمتاز بإمكانية مساهمتها في الاتصالات اللاسلكية من الجيل السادس (6G) من حيث توسيع التغطية والاستشعار والتوطين. ويبحث المقال أيضاً في المتطلبات الرئيسية للتشغيل الفعال للانعكاس الزمني، ويوضح دور عرض النطاق الترددي المتاح وعدد هوائيات الإرسال على أدائها.

وبعد متابعة التوجهات الحالية في تقنيات الـ "مليمترات" والـ "تيرا-هيرتز" وكذلك في التوطين والاستشعار لما بعد شبكات الجيلين الخامس (5G) والسادس (6G)، قام فريق المركز بشكل تجريبي بالتحقيق في قدرة التركيز الزماني المكاني لتقنية الانعكاس الزمني في الاتصالات اللاسلكية ذات النطاق الترددي الكبير مع ترددات الناقل المختلفة، بشكل يتراوح من sub6GHz إلى subTHz. وقام الفريق أيضاً بفحص المبدأ الأساسي للانعكاس الزمني من خلال العروض التوضيحية والاعتبارات التمثيلية حتى الوقت الحالي، وقدم كفاءاته الرئيسية من حيث أجهزة الإرسال والاستقبال منخفضة التعقيد ومعالجة الإشارات، فضلاً عن متطلباته لمفهوم التشتت والاتصالات ذات النطاق الترددي الواسع.

وسلط المقال أيضاً الضوء على الفرص والتحديات المرتبطة بالدقة الزمنية في الاتصالات اللاسلكية من الجيل السادس (6G)، وناقش آفاقه الواعدة بما يتفق مع التقنيات الناشئة الأخرى مثل الأسطح الذكية القابلة لإعادة التكوين، وMIMO المجسم، والزخم الزاوي المداري.

نتقدم بالتهنئة إلى البروفيسور ديباه والبروفيسور ألكساندروبولوس وكافة أعضاء فريق المركز على هذا الإنجاز.