مركز بحوث الأنظمة الآمنة في معهد الابتكار التكنولوجي ينضم إلى مؤسسة ’درون كود’ التابعة لمؤسسة ’لينكس’

مركز بحوث الأنظمة الآمنة في معهد الابتكار التكنولوجي ينضم إلى مؤسسة ’درون كود’ التابعة لمؤسسة ’لينكس’
  • أصبح مركز بحوث الأنظمة الآمنة التابع للمعهد جزءاً من مؤسسة عالمية تضع معايير القطاع، ويهدف المركز إلى تعزيز أمان ومرونة برمجيات أنظمة الطيران دون طيار

أعلن اليوم معهد الابتكار التكنولوجي، ذراع البحوث التطبيقية لدى مجلس أبحاث التكنولوجيا المتطورة في أبوظبي، عن انضمامه إلى ’درون كود’  Dronecode، المؤسسة الأمريكية غير الربحية التي تديرها مؤسسة ’لينكس’ Linux Foundation وتهدف إلى تعزيز استخدام البرمجيات مفتوحة المصدرللمركبات الطائرة. وحصل المعهد على عضوية المؤسسة العالمية عبر مركز بحوث الأنظمة الآمنة التابع له.

وينضم المركز، وهو أحد سبعة مراكز بحوث أولية متخصصة ضمن معهد الابتكار التكنولوجي، إلى منظمة’درون كود’ لتعزيز أمان ومرونة أنظمة الطائرات دون طيار.  وعن طريق التعاون الوثيق مع ’درون كود’، انطلاقاً من مجموعة المصالح الخاصة للأمان التي تم تأسيسها مؤخراً، يهدف المركز إلى تطوير ومشاركة قدرات الأمان والمرونة لمنصة الطائرات دون طيار مفتوحة المصدر الرائدة في العالم. وستركز مجالات البرمجيات العملية الأولى التي سيعمل عليها المركز ضمن درون كود’ على التشفير وحماية الذاكرة وتحليل الشيفرة.

وقال سعادة  فيصل البناي، الأمين العام لمجلس أبحاث التكنولوجيا المتطورة، تعليقاً على الإعلان: "قد تشكل أنظمة الطائرات المسيّرة غير الآمنة تهديدات لخصوصيتنا وأمننا السيبراني وسلامتنا الجسدية. ونريد أن نساهم في تحسين منصات الطائرات المسيّرة الحالية وجعلها أكثر أماناً ومرونة بهدف ضمان استخدامها الآمن من جانب الهواة والهيئات التجارية والحكومية".

وأضاف: "في  مركز بحوث الأنظمة الآمنة التابع للمعهد، نضع نصب أعيننا البحوث التي تبني غداً أكثر أماناً وتساعد المجتمع الدولي على تحقيق الإمكانات الحقيقية للقرن الحادي والعشرين. ونتطلع إلى عقد تعاون وثيق مع ’درون كود’ لإضافة المرونة والأمان إلى أنظمة الطائرات المسيّرة".

ويشكل بيكسهوك  Pixhawk، جهاز الطيار الآلي (التحكم في الطيران) المتصل بالطائرة المسيّرة، جزءاً من ’درون كود’. ويمكن شراؤه وتعديله أو دمج الأمان فيه. ويضم مشروع بيكسهوك مئات المساهمين العالميين وتستخدمه مجموعة من الشركات الأكثر ابتكاراً في العالم في مختلف تطبيقات الطائرات المسيّرة. كما يعد المشروع منصة الأجهزة المرجعية لبرمجيات بي اكس 4  PX4 وهي برمجيات مفتوحة المصدر للتحكم في الطيران تُستخدم لقيادة الطائرات المسيّرة والطائرات دون طيار الأخرى. وبحسب ’درون كود’، يستخدم بي اكس 4 في مجموعة واسعة من الحالات بدءاً من الطائرات المسيّرة المخصصة للمستهلكين ووصولاً إلى التطبيقات الصناعية. وتشكل أيضاً منصة البحوث الرائدة للطائرات المسيّرة، كما اعتُمدت بنجاح في الغواصات والقوارب. ويوفر المشروع لمطوري الطائرات المسيّرة الأدوات اللازمة لمشاركة التقنيات وإنشاء حلول مخصصة لتطبيقات تلك الطائرات.

وقال الدكتور شريكانت ثكار، كبير الباحثين في مركز بحوث الأنظمة الآمنة، إن المركز ينضم إلى ’درون كود’ للمساهمة في أمان ومرونة بيكسهوك وبرمجيات بي اكس 4.

وأشار الدكتور ثكار: "نبني مركزاً عالمياً للتميز في تطوير الأمان الشامل ومرونة الأنظمة السيبرانية الفيزيائية والمستقلة، ونلتزم بنجاح بي اكس وبرنامج بيكسهوك مفتوح المصدر لأنهما يدعمان انتشار استخدام الطائرات المسيّرة. ونظراً لأولويات المركز عبر كل المنصات والبرمجيات وأمن البيانات، نولي الأولوية لإدارة أساطيل الطائرات المسيّرة بأمان. ولأن ’درون كود’ تضع المعايير في قطاع الطائرات المسيّرة، إنه لمن دواعي سرورنا في معهد الابتكار التكنولوجي  الانضمام إلى هذه المنظمة".

وينضم معهد الابتكار التكنولوجي، الذي يمتلك سبعة مراكز بحثية أولية تختص في الأنظمة الآمنة والتشفير والروبوتات المستقلة والكوانتوم والمواد المتقدمة والأمن الرقمي والطاقة الموجهة، إلى مجموعة من الأعضاء البارزين في مؤسسة درون كود’، ومنهم عملاق البرمجيات مايكروسوفتMicrosoft ؛ وشركات برمجيات مثل أوتيريون أيه جي Auterion AG؛ وشركة سينتيرا  Sentera Inc.؛ وشركة ايرماب  AirMap Inc.؛ ودرون دبلوي  DroneDeploy؛ و3 دي آر  3DR إضافة إلى شركة تصنيع الشرائح إن اكس بي سيميكوندكترز  NXP Semiconductors ؛ ودروتك الكترونيكس  Drotek Electronics التي تقدم خدمات تصميم وتصنيع الإلكترونيات؛ و يوفيفاي  UVify، شركة تصنيع الطائرات المسيّرة لشركات فورتشن 500.

ويقدم المعهد مجموعة من المرافق والموارد عالمية المستوى مع إمكانية الوصول إلى أحدث التقنيات، والتمويل الميسّر، والمساعدة الإدارية والقانونية، وفرصة العمل جنبا إلى جنب مع أفضل العقول في مجالاتهم. وبصفتها منظمة بحثية تتعاون في العديد من المشاريع البحثية حول العالم، يعد المعهد في وضع جيد لتعزيز التعاون بين البحوث العلمية الرائدة ومجموعات مطوري الطائرات بدون طيار.